منتدى Mad teenagers
اهلا وسهلا بك ف المنتدى


[img]
[/img][/b]


ادارة المنتدي


دردشه-افلام عربى - افلام كارتون - مسرحيات - مسلسلات - فيديو كليب - اغانى - برامج - برامج ديني - برمجه - شباب - اطفال - سيدات
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

يرجا إرسال رسالة إلي أداره المنتدى إذا قام احد الأعضاء بأي سلوك مخالف

 

دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
كأيبه المشاهير
 
RoRe no.1
 
خليك فاكرني
 
عميد كليه الحب
 
زيزو
 
seilver&rosi
 
mahmoud
 
BEBA
 
حلم العمر
 
اهلاوي
 
تصويت
ما رايك فى المنتدى ؟
1 - ممتاز
57%
 57% [ 166 ]
2 - جيد جدا
10%
 10% [ 28 ]
3 - متوسط
11%
 11% [ 32 ]
4 - عادي
7%
 7% [ 21 ]
5 - سئ
15%
 15% [ 44 ]
مجموع عدد الأصوات : 291
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 16 بتاريخ 2010-07-16, 6:42 pm
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 198 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو mamdouh فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 14915 مساهمة في هذا المنتدى في 1442 موضوع

شاطر | 
 

 هروب النوم (الأرق) Insomnia

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
RoRe no.1
(¯°·._.·♥(الأداره)♥·._.·°¯)
avatar

تاريخ الميلاد : 20/12/1994
انثى
عدد الرسائل : 1447
العمر : 23
نقاط : 17008
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 06/01/2009

مُساهمةموضوع: هروب النوم (الأرق) Insomnia   2010-07-05, 9:27 pm











أريد أن أنام لكني لا أستطيع ،
تمر
الساعات الطوال و أنا أتقلب في الفراش و أغير الأمكنة بدون جدوى ،
لم
تغمض
لي عين و لا أحس بالراحة ، لماذا هرب مني النوم وكيف أخرج من
هذا
الجحيم؟
هذا نموذج من
الارتسامات و
الأسئلة
التي يطرحها
المصاب بالأرق و تشغل باله و يحاول الإجابة عنها
لكي يخرج من
ورطته.

الأرق
عبارة عن استعصاء النوم
أو
تقطعه أو
انخفاض جودته ، مما يعود سلبا على صحة المريض النفسية
والجسدية ، و
تختلف
أسبابه و علاجاته من شخص لآخر حسب حالته و ظروفه
.

فكلنا
جربنا الأرق ليلة ما ،
لكن
هناك من
يعاني من هذه المشكلة باستمرار ، حيث يصعب عليه جلب النوم
أو
يعاني من
الاستيقاظ الليلي عدة مرات أو يستيقظ في ساعة مبكرة من
الليل ثم
لا يعود
إلى النوم مجددا أو يحس بنوم مضطرب ، و تتسبب هذه
الأعراض في مشاكل
بالنهار
نذكر منها
:

-التعب والأعياء
-قلة التركيز وصعوبة التفكير
-ألم فى الرأس والعضلات
-القلق وسرعة الانفعال
-الإغفاء و النعاس بالنهار و
الذي
يؤثر على الشخص في عمله و يتسبب

[b]
أحيانا
في حوادث السير
.


تختلف جذور الأرق من شخص لآخر:
فمن غير
المعقول أن يأتي
الأرق
لوحده ،
بل لابد له من مسببات ، و جذور هذا المرض كثيرة و مختلفة
حسب الشخص
و
نشاطاته و البيئة المحيطة به ، لكنها تتولد أثناء النهار
لأن المواد
التي
تمكن من النوم تتكون أثناء النهار، كما أن جودة النوم
بالليل تتحكم في
حالة
الشخص بالنهار
.

فقد يصاب
المرء بالأرق
نتيجة خبر
سيئ
استقر في نفسه و أدى إلى حزنه ورافقه إلى فراشه ، و إن
الجلوس بكثرة
أمام
الحاسوب أو رعاية مريض بالليل أو إرضاع طفل من
الأمور التي تؤثر على
جودة
النوم ، علاوة على حرارة الغرفة أو صداع
أو ألم في الأضراس أو المفاصل أو بطن المصاب
، و

قد يتسبب
هو نفسه في
هروب النوم عندما يقوم
بأعمال في الوقت الذي اعتاد فيه

على
النوم مما
يهيج إشارات اليقظة لديه
مثلما يحدث للذي تعود على العمل

الليلي

و يعتبر
التوتر و الاكتئاب
من
أهم
العوامل المسببة في الأرق لأن أعراضهما تلازم المريض و تدخل معه
إلى
سريره
ليدخل في دوامة الأفكار السلبية التي تحرمه من النوم ،
فالأرق هو أول
أعراض
الاكتئاب ، ورغم أن المكتئب ينام بسرعة و في وقت
مبكر فإنه يستيقظ
أثناء
الليل و لا يعود إلى النوم أو يتذمر من نوم
متقطع و غير هادئ

[b][b]
و يؤثر
تقدم السن خصوصا بعد

الخمسينات
، على جودة النوم الذي يصبح خفيفا وتتخلله فترات من اليقظة
قد
تتجاوز
الساعة أو الساعتين بسبب الحالة الصحية والتخوفات ، أما ما
بين
العشرين
سنة و الثلاثين فإن الأرق يكثر في هذه المرحلة التي يجد
فيها المرء
نفسه
أمام مشاكل العمل و البعد عنه و أمام فترات الامتحانات
أو الدخول في
عالم
الحياة الزوجية و الأولاد. و تتدخل بعض الأدوية في
حصول الأرق نظرا
للمواد
التي تحتوي عليها و التي تتفاعل مع الهرمونات و
الإشارات المسئولة
عن جلب
النوم ، ومن بين هذه الأدوية نذكر
الكورتيكويدات و مشتقات
الدوبامين

وبعض
الأدوية التي تستعمل لعلاج
الربو و مضادات الاكتئاب و ارتفاع الضغط.



]
[/b]و هناك
حالتان للأرق ترتبطان

بكيفية
النوم
:


  • الحالة الأولى:
    يعاني المريض من تحريك الساق و الرجل أثناء النوم
    ، إنها حركات و تقلصات

    سريعة قد تكون قوية لتضرب من ينام بالجانب أو
    تزعجه ، و تبدأ هذه الحالة

    مباشرة بعد استلقائه على السرير وتختفي إذا قام
    للمشي أو جلس على كرسي ، و

    يحس الشخص بالانزعاج و نفاذ الصبر و أحيانا
    بحرارة زائدة و يعاني من نوم

    متقطع لا يحس به لكن آثاره تظهر في اليوم التالي
    عندما يحس بالإعياء و

    الرغبة في النوم ، و تتكرر هذه الحركات بطريقة
    إيقاعية كل 10 إلى 30 دقيقة و

    تستمر
    من 20 إلى 40 ثانية
    .
  • الحالة الثانية:
    يتنفس
    النائم بطريقة غير منتظمة تتخللها توقفات
    للتنفس و العودة إليه
    بصعوبة
    تفزع من ينام بالجانب لأن هذه الحالة تشبه
    الاختناق ، و لا يشعر
    المريض
    بما يقع له حتى و إن أيقظه الآخرون، و
    يعاني من هذه المشكلة أشخاص
    تجاوزوا
    الخمسين سنة و لهم
    وزن زائد ، ورغم أنهم يشعرون بنوم جيد
    فهم
    يشكون من التعب و الإغفاء أثناء النهار
    .



و تساهم بعض أنواع الرهاب في استقرار الأرق ،
كالخوف من

الظلام و
النوم
وحيدا في منزل مهجور و كالخوف من الموت أو
الاعتداء أثناء

النوم ،
كما
أن الاضطرابات النفسية تحول دون حصول المريض على نوم
جيد و
مريح ، و نذكر
منها ازدواجية الشخصية و
الأفكار السلبية التي تعتري

المريض
قبل النوم و
منها قوله: ً سأعاني
كثيرا قبل أن أنام و سأتعذب في

الغد من
جراء هذا
الأرق ً.





يوصف
العلاج بحسب نوع الأرق

إذا كان
الأرق ظرفيا فإنه يختفي

باختفاء
مسببه كألم
في ضرس أو إفراط في منبه
، لكن إذا كان حالة مرضية

تتكرر
عند الشخص
لليالي متتابعة فإنه
يحتاج إلى علاج بحسب نوعه و مسبباته ،

و فيما
يلي
جرد لبعض طرق العلاج و النصائح العلمية



[b]



  • علاج الآلام التي تحرم الشخص من
    النوم
    مثل آلام
    المفاصل أو الرأس
    أو البطن

  • الاسترخاء و سبق النوم بأنشطة
    هادئة
    و مريحة تسمح باستقراره

  • العلاج النفسي بالنسبة للمصابين
    بالاكتئاب
    و
    الأفكار المشوشة
  • يمكن استعمال المنومات لكن
    ترافقها أعراض
    جانبية مثل الإدمان و النوم القهري في النهار

  • تهيئ غرفة النوم بإعداد سرير جيد
    و
    إقصاء المثيرات مثل الإنارة و التلفزة

  • ممارسة الرياضة بانتظام و مرونة
    مع
    تجنب العنف و
    الإجهاد
  • اجتناب المنبهات مثل الشاي و
    القهوة
    و التدخين

  • احترام أوقات النوم



و هناك من
يقترح على المصاب

بالأرق العد بدون توقف أو
حل مسائل رياضية صعبة أو النهوض من السرير و


القيام بتمارين رياضية
ثم العودة إليه و غير ذلك من الطرق
.





و قد
أثبتت بعض الأنواع
الطبية
نجاحها
في علاج الأرق ، مثل طب الأعشاب والوخز بالإبر و الطب
الأميوباتي ، و
تدخل هذه
الأنواع فيما يسمى بالطب البديل ، لكن يجب
استشارة أهل الاختصاص.


فهناك من
يعتبر النوم ضياعا

للوقت ،
و حتى يدرك خطأ
ما يقول نطلب منه أن يحرم
منه لليال قليلة ثم ينظر

إلى
النتيجة ،
فالأرق مشكلة صعبة و له
عدة جذور و يصعب التعامل معه ، لكن

تحليل
حالة
المصاب و تتبع أعراضه يمكن من إيجاد الحل ،
ويملك المريض نصيبا

مهما في الخروج من ورطته و ذلك بتغيير عاداته و تحسين
سلوكياته ، وعدم

نسيان أذكار النوم التي يمكن أن تحل هذا المشكل لوحدها
في أغلب الحالات




[][/url]